2009/01/01

انتقلنا بعون الله

لما كانت هذه المدونة مهتمة بشؤون اللغة العربية والهوية العربية

فقد رأينا من الأفضل أن تكون على أرض عربية كذلك.

وفي بداية العام الهجري 1430
تم بعون الله تعالى انتقال المدونة إلى أرضها الجديدة

لغتي هويتي
http://tadwen.net/arabic


ونعتذر عن أي إزعاج للسادة زورانا الأفاضل


2008/12/18

تابع أحوال الهمزة المتوسطة (الموضع السادس)

تابع أحوال الهمزة المتوسطة

(6 )

(ا)

إذا كانت الهمزة مضمومة وليس بعدها مد بالواو

تكتب الهمزة على الواو

مثل ( تـؤُم ُّ - أؤُلْقِيَ - )

أما مثال (سنقرؤك )تكتب هكذا على رأي سيبويه

أما على رأي الأخفش وهو الرأي الصحيح

فتكتب( سنقرئك) لأن حركة ما قبل الهمزة كسرة

فتكتب على نبرة


(
ب)


أما إذا كان
بعد الهمزةالمضمومة مد بالواو

فلها حالتان :-

الأولى :

إذا كان الحرف الذي بعد الهمزة يجوز ان يتصل

بالحرف الذي قبلها

أي إنه ( من الحروف المتصلة)"سشيب"

مثال (مسئول - قئول)

فالهمزة تكتب على نبرة وهو الأشهر والأكثر استعمالا

الثانية :

إذا كان الحرف الذي قبلها لا يتصل بما بعدها

أي إنه ( من الحروف المنفصلة ) " د ذ ر ز و"

تكتب الهمزة مفردة مثال (رءوف – رءوس – يقرءون )

وهذه الكتابة مشهورة في الحالتين السابقتين للتخفيف وكثرة الاستعمال

وكراهة اجتماع المثلين

مثل (رؤوس – قؤول ) او غيرهما من الكلمات .

*************


كفاية كدا النهارده

ولسه فيه حالة كمان وننتهي من الهمزة المتوسطة

أتمنى أن يكون الشرح وافيا ولو فيه أي استفسار

أنا تحت أمركم

دمتم بكل الخير



ماما أمولة



2008/11/24

تابع احوال الهمزة المتوسطة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اليوم إن شاء الله سوف نتابع درسنا وهو أحوال الهمزة المتوسطة.

4/ إذا كانت الهمزة ساكنة رسمت على حرف من جنس حركة ما قبلها.

مثال/( رأي _ بئر _ ذئب _ سؤر _ شؤم).

التوضيح

-إذا جاءت الهمزة ساكنة و ما قبلها مضموماً. مثال: نُؤْمن.

-إذا جاءت الهمزة ساكنة و ما قبلها مفتوحاً. مثال: مَأْدبة ،مَأْرب.

-إذا جاءت الهمزة ساكنة و كان ما قبلها مكسوراً. مثال: بِئْر، ذِئْب.

---------

5 /إذا كانت الهمزة مكسورة رسمت على( ياء) مطلقا ( نبرة ).

* سواء أكان ماقبل الهمزة ساكنا مثل ( أسئلة _ مسائل ).

* أم متحركا بأي حركة مثال ( سئم (بفتح السين) _ سئل (بضم السين ).

*وكذلك ايضا تكتب على نبرة اذا جاء بعدها مد بالياء مثال ( تتوضئين ).

التوضيح

- إذا جاءت الهمزة مكسورة و كان ما قبلها مكسوراً. مثال: مُقرِئِين ، مُرجِئِين.

- إذا جاءت الهمزة مكسورة و كان ما قبلها مضموماً: مثال: بُئِسوا،رُئِسوا.

- إذا جاءت الهمزة مكسورة و كان ما قبلها مفتوحاً. مثال: يَئِزُّ ،يَئِنُّ.

-إذا جاءت الهمزة مكسورة و كان ما قبلها ساكناً. مثال: ساْئِل، راْئِد.


يكفي اليوم
وللحديث بقية عن أحوال الهمزة المتوسطة
فإنها لم تنته بعد
اتمنى ان تكون المعلومة بسيطة

ماما أمولة

2008/11/16

الهمزات




ان شاء الله سأبدأ معكم دروسا بسيطة في الإملاء


لأني بجد ساعات باحتار في كلمات بكتبها كذا مرة وأشك


هي صحيحة ولا ها يضحك الناس على مدرسة اللغة العربية


اللي بتغلط في الكتابة !!


قلت أعلم نفسي واحبائي معاية حبة حبة قواعد بسيطة .


لكن مهمة للمدونين لانهم بيعرضوا افكارهم ومواضيعهم .


فلازم تكون خالية من أي عيب نحوي او لغوي


كفاية كلام .


إن شاء الله ها أبدأ بدرس ( الهمزات):.
اولا:


( الهمزة في أول الكلام )


الهمزة في أول الكلام ترسم ألفا مطلقا


سواء كانت مضمومة مثل ( أم )


أو مفتوحة مثل (أب )


أو مكسورة مثل ( إيمان)


لحد كدا سهل والحمد لله ،


( الهمزة في وسط الكلام )


أحوالها:


1/ إذا سبقت الهمزة ب (ياء) ساكنة نكتبها على نبرة


مثل (هيئة ) - (بيئة ) - (شيئا )- ( فيئاً).


2/ إذا سبقت الهمزة ب (واو) ساكنة أو مشددة نكتبها على السطر بعد الواو


مثل (توءم )-( وضوءك)- (تبوءه).


3/ إذا سبقت الهمزة ب (ألف) ساكنة نكتبها أيضا على السطر


مثال (تفاءل )- (تضاءل ).


كفاية كدا اليوم حتي لاتتداخل المعلومات .


يارب أكون قد أفدتكم بشيء ولو قليل.


موعدنا قريبا مع درس آخر.


مع تحيات ماما أمولة

2008/11/11

تريئ ألمتار

تريئ ألمتار

الدكتور/ وائل عزيز

عقل ونقل ومسقبل



ليس هناك خطأ مطبعي في العنوان، ولن أدعك مع ظنونك لوقت طويل، فكل من قابلتهم فشلوا في حل اللغز والحصول على الجائزة. "تريئ ألمتار" هو "طريق المطار".. وقد رأيتها مكتوبة هكذا في إعلان مطبوع عن مطعم لبناني في دبي.

و من المؤكد أن المسألة أكبر من دبي ومن لبنان ومن الطعام... وفي كل بلد عربي أمثلة مشابهة وربما أكثر إيلاماً.. المسألة أن لغتنا التي كانت هويتنا أصبحت عارنا. بمعنى أننا نخجل منها ونهرب ونتوارى وكأنه صار عيباً وإنقاصاُ من قيمتنا أن نتحدث بالعربية، وبمعنى أنها في المقابل تخجل من استخدامنا المشوه لها، الذي يسيء إليها ويحط من قدرها.

أجروا إحصاءاً مؤخراً فوجدوا أن اللغة العربية هي اللغة الرابعة من حيث الانتشار في دبي. الأولى: الأردية، والثانية: الإنجليزية، والثالثة: لغة "فيه معلوم" (وهي خليط من العربية والأردية والإنجليزية والروسية ابتكره المقيمون في دبي للتواصل في المحلات وسيارات الأجرة)، والرابعة: اللغة العربية.

وحسناً فعلت حكومة دبي حين أصدرت قبل عدة أشهر قراراً بجعل جميع المخاطبات الرسمية باللغة العربية... ولك أن تتخيل أنني وأنا موظف في حكومة دبي أكتب وأتلقى أكثر من 80% من مراسلاتي الداخلية والخارجية باللغة الإنجليزية، دون أن أدعي أنا أو من أخاطبهم أننا أصبحنا في الإنجليزية أفضل، ولكنها عادة استمرت على طريقة: "فلا لغتنا تبقى ولا ما نرقع".

.........

وفي معظم الدول العربية، يندر أن تجد إعلاناً عن وظيفة محترمة مكتوباً باللغة العربية، بل وتجد دائماً هذه الجملة المستفزة عن مؤهلات المتقدم للوظيفة (وأنا أترجمها لأنها تنشر في العادة بالإنجليزية): "يجيد الإنجليزية تحدثاُ وكتابة,, ويعتبر التحدث بالعربية ميزة إضافية"... إضافية يا....!!

و مؤخراً وحتى لا تقع الشركات في مشكلة قانونية بسبب التميز بين المرشحين للوظائف، لا تقول الوظيفة: الإعلان خاص بالأجانب فقط، وإنما تشترط: التخرج من جامعة غربية. وقد وجدت إعلاناً في جريدة مصرية يطلب صيدلياً للعمل، ولم يشترط تقديراً معيناً للتخرج من كلية الصيدلة، وإنما اشترط أن يكون الصيدلي حاصلاً على ثانوية إنجليزية.. وقد اطلعت على نتيجة اختبار أجراه مهندس مصري كان يشغل وظيفة مرموقة في احد الدوائر الحكومية بالخليج العربي، ثم أجروا اختبارات لجميع الموظفين لإعادة التقييم، فحصل في اللغة الإنجليزية على مستوى مبتديء، وهو مستوى يعادل مستوى طالب في الصف الثاني الابتدائي. والمعنى أننا خسرنا العربية بحجة أن سوق العمل لا يحتاجها، ولم نكسب الإنجليزية لأننا لم نتعلمها بطريقة صحيحة، ولأنها ليست لغتنا الأم.

.......

قبل أكثر من عشر سنوات كتبت بحثاً مطولاً عن "صناعة البرمجيات العربية"، لعلي أنشر منه هنا فقرات فيما بعد عن مشكلة تعريب العلوم، وخلصت فيه إلى أن المشكلة ليست في اللغة وإنما في المتلاغين... ولا يمر يوم حتى يتأكد لي هذا المعنى..

قبل عدة أيام وقع بين يدي مقالة عن مستشرق أوروبي اسمه دي هامر جمع كل ما قاله العرب عن الجمل وشئونه، فجاء في 5644 لفظاً... فإذا عجلت الناقة للورد (مكان الماء) فهي "الميراد"، وإذا توجهت إلى الماء فهي "القارب"، وإذا كانت في أول الصف فهي "السلوف"، وإذا كانت في وسطه فهي "الدفون".. وسألت نفسي: لو جمع دي هامر أو عبد الفتاح ما قاله العرب المعاصرون عن الطائرة وشئونها فكم ستكون الحصيلة. راجع ما تقوله موظفات الخدمة الأرضية في المطارات عن إقلاع وهبوط الطائرات، لتعرف حجم عجزنا عن التعبير؟!!

وقد جمع الفيروزآبادي صاحب القاموس المحيط عدداً من مترادفات الأسماء العربية في كتاب طريف أسماه: "الروض المسلوف فيما له اسمان إلى ألوف".. وذكر فيه خمسمائة اسم للأسد ومائتي اسم للحية وثمانين اسماً للعسل.

والمسألة ليست مجرد جمع ترادفات مكررة معظمها مما هجره العرب في الاستخدام، وإنما هناك فروق لغوية دقيقة لا يعرفها إلا أهل اللغة والذوق. فمثلاُ: "قعد" غير "جلس"، والأفضل أن تستخدم قعد بعد قيام فتقول كان قائماً فقعد، وأن تستخدم جلس بعد اضطجاع فتقول: كان مضطجعاً فجلس. ولولا أن أشق عليكم لحدثتكم عن الفرق بين القلب واللب والفؤاد، وبين راح ومضى وذهب وانطلق، والفرق بين: الوجل والخوف والخشية والرهبة والخشوع والحذر، وكيف أن لكل منها مقاماً في علاقتنا بالله تعالى.

واللفظ العربي – بخلاف الألفاظ في اللغات الأخرى- معجز وهو يعبر بحروفه وطريقة نطقه عن أدق التفاصيل بما فيها المشاعر الإنسانية بما يجعلك متوحداً مع الكون في تناغم فريد... فصوت الإنسان الخفيض أو الخفي قد يكون همساً أو جرساً أو خشفة أو همشة أو وقشة. ولكل منها استخدامه في موضعه الخاص... ومن أجمل ما قرأت عن صوت الماء: أنه إذا جرى فهو خرير، وإذا كان تحت ورق أو قماش فهو قسيب، وإذا دخل في مضيق فهو فقيق، وإذا تردد في الجرة أو الكوز فهو بقبقة، وإذا استخرج شراباً من الآنية فهو قرقرة.

......

وفي مقابل ذلك فإن الترخص والابتذال الذي نجده في اللغة الإنجليزية المعاصرة يكاد يعود بها لتصبح مجرد قعقعة صوتية خالية من المعنى الدلالي كما كانت عليه اللغات في بداية نشأتها، ولعل ذلك يعود إلى أن سرعة إنتاج المصانع للمخترعات الحديثة أسرع بكثير من سرعة المتلاغين عن إيجاد الكلمة المناسبة للتعبير عن المنتج، فلم يتوقفوا أمام ذلك طويلاً. وفي مجال الحاسوب فإن القائمة تطول إذا رغبنا في حصر أمثلة هذا الترخص والابتذال بداية من OKالتي لا تزال تمثل مشكلة لدى المعربين لبرمجيات، وحتى ويندوز وجوجول وياهو ودوت كوم ... الخ.

وقد امتد هذا الترخص إلى لغتنا العربية، حتى في مجال الطعام... فعجز أصحاب المطاعم عن وضع أسماء مناسبة لما يقدمونه من تقاليع الطعام والشراب. فقد اطلعت على قائمة المأكولات في هذا المطعم الواقع على "تريء ألمتار"، ثم طلبت من النادلة (الجرسونة يعني) حسب القائمة أمامي: سندونش "فياجرا"، وعصير: "كان زمان".

2008/09/17

انقراض اللغة العربية.. بيدنا لا بيد عمرو


انقراض اللغة العربية.. بيدنا لا بيد عمرو

دائما لي بعض التحفظات على الكتابة بالعامية أتغاضى أحيانا واكتب بعض المواضيع وأتمسك أحيانا أخرى وأتمنى لو استطعت التحدث بالفصحى بطلاقة وليس بتكلف كما يفعل بعض الأشخاص محاولين إظهار أنفسهم بمظهر المثقفين ناصبين كل الكلمات تقريبا وكأن نصب الكلمة دليل على فصاحة المتكلم مثل ”أتى شخصاً يرتدي حذاءً أبيَضاً".

والصواب "أتى شخصٌ يرتدي حذاءً أبيضاً"

قد حضرت منذ فترة ندوة للدكتور /أحمد درويش - وكيل كلية دار العلوم بجامعة القاهرة وكنت مستمتعاً جداً وهو يتكلم باللغة العربية الفصحى بطريقه وكأنه لا يتكلم غيرها بدون أي تكلف حتى أنني عندما تكلمت معه بعد المحاضرة كنت متفاجئاً عندما وجدته يكلمني بالعامية وقد كان يتكلم الفصحى بطريقه مريحة جداً تشعر وأنت تسمعها أنك تسمع اللغة العامية المصرية. وقد كان موضوع الندوة من سخرية القدر هو إنقاذ اللغة.

فقد أصدرت منظمة ”اليونسكو منذ سنوات قائمة بحوالي 300 لغة انقرضت تماماً في القرن العشرين وأضافت إليها قائمة باللغات المتوقع انقراضها في القرن الواحد والعشرون وكان من بين اللغات في تلك القائمة اللغة العربية..!

‏ولكن كيف ذلك واللغة العربية تمثل أطول الآداب العالمية عمراً علي الإطلاق‏،‏ فهي اللغة التي يستطيع أبناؤها قراءة خمسة عشر قرنا من الإبداع‏،‏ في حين أن تاريخ اللغات الأخرى لا يزيد علي خمسة قرون؟!!!

إذن الأمر ليس مزاحاً ولا خوفاً بدون مبرر إنما الضرر الذي يقع على اللغة يشعر به الآخرون وينشروه في دراساتهم بينما نحن نائمون في العسل.

ربما لا يكون الفرق بين التكلم بالعامية والتكلم بالفصحى أو الكتابة بها خطير عند البعض ويعتبرون الكتابة بالعامية مجرد قرب من الشباب عن طريق الكتابة باللهجة التي يتحدثون بها ولكن للأسف الموضوع أخطر مما يتخيلون فاللغة هي أساس أي تكوين حضاري وقوة اللغة من قوة الحضارة التي تمتلك تلك اللغة وقبل عام 1920 كان هناك أكثر من 75 لغة تكتب حروفها باللغة العربية ثم أتى الاستعمار الذي يأتي معه مركز للدراسات تبحث في كيفية إعلاء حضارتها على حضارة مستعمراتها لكي تهيمن وتسيطر عليها بشتى الطرق الممكنة.

تلك المراكز البحثية وجدت أن الطريقة الأقوى لفرض هيمنتها على العالم هو بفرض لغتها.

فبدأ المستعمرون في الدول العربية يضعفون منها في أفريقيا مثلا حولوا اللغة السواحيلية التي يتكلم بها قسم كبير من أفريقيا لكي تكتب بحروف لاتينية بالرغم من أن جميع الدراسات أكدت أن كتابة اللغة السواحيلية بحروف غير العربية ستضعف منها كثيرا إلا أن الهدف وقتها لم يكن إضعاف أو تقوية اللغة السواحيلية بقدر ما كان الهدف هو القضاء على اللغة العربية تمهيدا لإضعاف الكيان العربي بالكامل.

وفعلا نحن نعاني من فقدان هوية مزمن الآن قد يتطور إلى كارثة وشيكة إن لم نستيقظ قبل فوات الأوان وقد نالت الحركات المستمرة ضد إضعاف اللغة العربية منها بدرجة كبيرة وأوهنتها ونزعت منها الكثير من المقومات التي من شأنها تقوية أي لغة وتدعيمها مثل استخدامها في دراسة العلوم مثلا، وعن طريق قطع علاقتنا مع التراث ومع ماضينا وكأننا نسينا أن ماضينا هذا الذي نريد أن نبتعد عنه قد كنا فيه على قمة هرم التكوينات الحضارية في العالم.

ومن أهم الحلول التي طرحها الدكتور/أحمد درويش كما سمعتها منه لنهوض اللغة العربية من كبوتها هي الإغفال النسبي لكثير من القواعد الفرعية التي لم تعد تستخدمها العربية المعاصرة والتي تثقل مع ذلك كاهل الدارسين وتنفرهم من تعلم اللغة والإقبال عليها‏، فضلا عن محاولة إيجاد أو استحداث قواعد جديدة تتسم بالمرونة وإدراجها ضمن القواعد الحديثة المكتشفة في مناهج تعليم اللغة‏،‏ دون المساس بالقواعد الرئيسية الجوهرية‏.‏
ومن الأخطاء الشائعة التي كثيرا ما نقع فيها ونحن ندرس اللغة العربية هي أننا نقدمها ككتلة واحدة‏، ذات مستوي واحد صلب وجامدا‏!‏ فالذي نقدمه للفلاح يماثل ما نقدمه للمحاسب والمهندس والطبيب والطالب إلخ‏..‏ وهذا بالطبع خطأ كبير‏..‏ يدعو الدكتور /أحمد درويش هنا كأحد الحلول المقترحة لحل أزمة العربية،‏ إلي فصل مستوياتها رأسيا وأفقيا ‏(درجات ومستويات متعددةـ اختيار المادة اللغوية الملائمة لكل مستوي ـ رسم منهج متدرج يقدم القدر الكافي لكل مستوي ـ مراعاة الفروق بين الاحتياجات اللغوية للمتعلم العام والمتعلم المتخصص‏)‏.

وعلي صعيد آخر يؤكد د. أحمد درويش أن اللغة العربية لغة متطورة وقادرة علي التجديد والدليل علي ذلك هذه اللغة العربية التي نستخدمها في الصحف ووسائل الإعلام المختلفة ونخاطب بها عامة المثقفين‏..!‏ إنها بالتأكيد لغة مختلفة عن تلك اللغة التي كان يتحدث بها ابن المقفع وعبد الحميد الكاتب والجاحظ في العصور الماضية وهي مختلفة كذلك عن لغة الجبرتي والطهطاوي والنديم والمنفلوطي والمويلحي في القرون القريبة الماضية‏

نحن نحتاج إلى حملة قومية تتبني فكرة إنقاذ اللغة العربية..

ولعل هناك تجربتين في التاريخ القريب تؤكد فهم العالم الغربي لما أقوله وتمثل نموذجين لابد من دراستهم جيدا، النموذج الفرنسي والنموذج اليهودي. ففي عهد الرئيس ميتران عند الفرنسيون شعور بأن اللغة الفرنسية قد أصبحت مهددة وتعاني من التراجع على الصعيد العالمي مع انحسار الاستعمار المباشر وبسبب ذلك فإن دولة فرنسا قد بدأت تصبح في مصاف الدول ذات المرتبة الثانية في العالم بعد أن كانت فرنسا على مر التاريخ من دول الصف الأول دائما وبدأت تجاهد الحركة الفرانكفونية علي بقاء نفوذ الثقافة الفرنسية في العالم بعد انحلال إمبراطوريتها . فقامت عدة مراكز إستراتيجية بدراسة سبب هذه المشكلة ووصلت إلى أن أحد أسبابها هو ضعف اللغة الفرنسية وقلة انتشارها في العالم بعد هيمنة اللغة الانجليزية. فقاموا بإنشاء مشاريع طويلة الأجل لتقوية اللغة الفرنسية ونشرها في العالم أجمع وبعد سنوات طويلة من هذا ربما ترون بأنفسكم ما الذي وصل إليه الكيان الفرنسي الآن.

النموذج الثاني وهو نموذج أعجبني جدا بصفة خاصة على الرغم من أن فكرته في الأساس كانت للمساعدة على قيام دولة إسرائيل.

وهنا أستعيد عبارة مفكر يهودي قالها في نهاية القرن الـ‏19‏ علي مشارف إعلان الدولة اليهودية‏.‏ قال إليعازر بن يهودا “‏لا حياة لأمة دون لغة‏!‏” وبدأ تنفيذ مشروع استمر‏50‏ عاما تحولت العبرية خلاله من لغة دينية ميتة إلي لغة تدرس من الروضة حتى الدكتوراه في علوم الفضاء‏،‏ فنجت اللغة وتجسدت الأمة‏!‏

قبل قيام دولة إسرائيل كان يهود الدياسبورا (الشتات) يتكلم كل جماعة منهم بلغة الدولة التي يعيش بها ويعتبرها لغته حتى قام المفكرون اليهود وأدركوا انه ما من حضارة بدون لغة ولكي يحيون حضارتهم لا بد من إحياء لغتهم أولا. وبدأت الجماعات اليهودية في نشر اللغة العبرية وسط اليهود بل أن أحد اليهود الذي كانوا مؤمنين بتلك الفكرة قد أجبر عائلته وأطفاله أن يتكلموا بالعبرية داخل المنزل للأبد. والآن بعد نجاحهم في تكوين دولتهم فالجامعات في إسرائيل لغتها الأولى هي العبرية حتى في الأقسام التخصصية الدقيقة مثل الطب.

أما اللغة العربية فهم يجففون علاقتها بالعلم ومستحدثاته حتى نضطر إلى استخدام اللغة الانجليزية في كل شيء وقد أصدرت منظمة الصحة العالية أحد الأبحاث التي ذكر فيها أن الدول التي يدرس الطب فيها بغير لغتها هي الأكثر في زيادة الأمراض فيها لنشوء بعد معرفي كبير بين المتخصص والشخص البسيط لأن علاقة الشخص العادي من عامة الشعب تكون بعيدة كل البعد عن المصطلحات الطبية التي ربما لو كان يفهم بعضها لكان عرف كيفية الوقاية من كثير من الأمراض.

دراسة أخرى أكدت أن الدول التي سجل فيها عدد براءات اختراع أكثر هي الدول التي تدرس العلوم بلغتها.

الأمر إذن لا يخفى على أحد إلا علينا، ولكن نحن نظل نهدم في اللغة وكأننا نكرهها ونتعمد ذلك، في مرحلة نشوء الطفل تجد العائلة تهتم بتعليمه اللغة الانجليزية قبل تعليمة العربية أولا جيدا، ونحن في مصر قد أخطأنا خطأ كبير عندما جعلنا الطفل يدرس اللغة الانجليزية منذ الصف الأول الابتدائي وللأسف يعتقد البعض أو الغالبية أن هذا شيء جيد ولكن في القوانين العالمية تجد أنه من الخطأ احتكاك الطفل بلغة أجنبية عنه في مرحلة مبكرة إنما يجب تأخيرها قليلا كما كانت مثلا في الصف الرابع الابتدائي أو الثالث حتى تكون لغته الأصلية قد ترسخت جيدا بداخله.

إن هذا الخطر ماثل إذا فقدنا التوازن بين وظيفة اللهجة ووظيفة اللغة‏،‏ فاللهجات لها احترامها ولها أهميتها‏،‏ وهي في كثير من الأحيان متفرعة عن اللغة‏،‏ ولكنها تؤدي وظيفة الاتصال العملي ولغة الكلام‏.‏ أما اللغة العربية الفصحى فهي الأم التي تشكل لغة الكتابة‏،‏ وتؤدي وظيفة الاتصال العلمي والفكري والجمالي.

وكما ختم الدكتور أحمد درويش محاضرته العظيمة أقول أنه بينما يسعى اليهود إلي إحياء اللغة العبرية الحديثة من أجل تجمع شتاتهم وبناء دولتهم‏.‏ وتجاهد الحركة الفرانكوفونية علي بقاء نفوذ الثقافة الفرنسية في العالم بعد انحلال إمبراطوريتها السياسية‏،‏ نفرط نحن في لغتنا القومية وندير ظهورنا إلي تراثنا وثقافتنا ومفرداتنا الشرقية العربية ونتطلع إلي الثقافات الغربية والأمريكية علي وجه التحديد باعتبارها من علامات التقدم الحضاري والفكري‏(!)‏
إن ارتباط اللغة بالهوية لهو ارتباط وثيق وقوي، يحفزنا نحو مزيد من الاهتمام بلغتنا العربية والنهوض بها وعلاج مشكلاتها والتصدي للازمات العديدة التي تمر بها‏..‏ فبدونها لن نستطيع أبدا أن نقدم بطاقتنا للآخر‏..‏

ولن نتمكن بعد ذلك من أن نجد لأنفسنا مكانا في خضم حضارات العالم.

المصدر: أحمد المصري

انقراض اللغة العربية .. بيدنا لا بيد عمرو




2008/07/14

همزة القطع وهمزة الوصل

همزة القطع وهمزة الوصل

همزة القطع (أو الفصل):

هي الهمزة التي تقع في أول الكلمة، وينطق بها في الابتداء والوصل، وذلك بخلاف همزة الوصل التي لا تنطق إلا إذا وقعت في ابتداء الكلام. وترسم رأس عين صغيرة (ء)[1] مع كرسي لها هي الألف[2].

أما أهم مواضعها، فما يلي:

1- في ماضي الفعل الرباعي وأمره ومصدره، نحو: "أكرم أباك إكراما حسنا كما أكرمك وأنت صغير"، و"أعرب هذه الجملة إعرابا مفصلا كما أعربتها في الأسبوع الماضي".

2- في كل فعل مضارع، نحو: "أنا أدرس دروسي جيدا وأستغفر ربي كل يوم".

3- في الحروف المبدوءة بهمزة، نحو: "إنّ، أنّ، ألا، أما".

4- في صيغتي التعجب والتفضيل، نحو: "ما أكرم سميراً!"، و"منير أحسن خلقاً من أخيه".

5- في كل اسم يبتدئ بهمزة، مفرداً كان أو جمعاً، ما لم يكن مصدراً لفعل خماسي أو سداسي، أو من الأسماء التي وردت سماعية بهمزة وصل، نحو "أبطال الأمة عند أمير تلك الأرض".

همزة الوصل:

هي همزة ابتدائية تكتب وتقرأ إن وقعت في أول الكلام، وتكتب ولا تقرأ إن وقعت في وسطه (أي إذا كانت مسبوقة بحرف أو بكلمة)، نحو: "هاجم القائد المدينة واستولى عليها".

وهي تكتب بصورة الألف الطويلة وحسب، أو بصورة الألف وفوقها صاد صغيرة: ٱ[3].

وتقع همزة الوصل في المواضع التالية:

1- في أل التعريف، نحو: "الولد" "الخريف". وقد شذت همزة "ال" في "ألبتة: إذ اعتبرت همزة قطع. كذلك تصبح همزة الوصل في لفظ الجلالة "الله" همزة قطع إذا سبقت بـ"يا" التي للنداء.

2- في أول فعل الأمر من الثلاثي، نحو: "اكتب فرضك، وادرس درسك".

3- في أول ماضي الفعل الخماسي والسداسي وأمرهما ومصدرهما، نحو: "انتفع المتعلم بعلمه انتفاعا كبيراً، واستغفر ربه استغفاراً حسنا، فانتفع أنت مثله واستغفر ربك أيضا".

4- في الأسماء التالية: ابن - ابنة - ابنم[4] - امرؤ – امرأة – اسم – اثنان - اثنتان - اثنين[5] - اثنتين – است - ايمن[6] - ايم[7].

وتحذف همزة الوصل كتابة ونطقا في المواضع الآتية:

1- إذا دخلت اللام على الأسماء المعرفة بـ"ال"، نحو "للمواطن حقوق".

2- إذا دخلت الواو والفاء على فعل يبتدئ بهمزة وصل بعدها همزة ساكنة، نحو: "فَأْتِ، وَأْتَمِن"، والأصل: "فاإت، واإتمن".

3- بعد همزة الاستفهام، نحو: "أبْنُك هذا؟" "أسمك سالم؟" "أستعلمت عن الحادثة؟"[8] والأصل: أابنك هذا؟ أاسمك سالم؟ أاستعلمت عن الحادثة؟

4- من كلمة "اسم" وذلك في البسملة فقط، "بسم الله الرحمن الرحيم".

5- من كلمة "ابن" إذا جاءت صفة[9] بين علمين[10]، ولم تقع في أول السطر كتابة[11]، نحو: "عمرو بن هند قائد شجاع". أو إذا جاءت بعد حرف النداء[12]، نحو: "يا بنَ الأفاضل أقبل". ويشترط لحذف الألف من "ابن" أن يكون ثاني العلمين والد الأول وألا تكون مثناة أو مجموعة.

وتتحول همزة الوصل إلى همزة قطع في:

1- اسم العلم المنقول من لفظ مبدوء بهمزة وصل، نحو: "الإثنين" علم على اليوم الثاني من الأسبوع، ونحو "أل" علم على الأداة الخاصة بالتعريف أو غيره، ونحو: "إنشراح" علم على امرأة.

2- في النداء، نحو: "يا ألذي نجح"، و"يا ألصاحب بن عباد". أما همزة لفظ الجلالة "الله"، فالأصح تحويلها إلى همزة قطع عند النداء ويجوز اعتبارها همزة وصل فتحذف مع ألفها نطقا وكتابة معا، وتحذف ألف "يا" نطقا فقط، نحو: "يالله".

لتلخيص الأمر بشكل مختصر وواضح، يمكن الاستعانة بهذا الجدول:

همزة القطع

همزة الوصل

الحروف كلها (المبدوءة بهمزة)

---

الفعل المضارع

فعل الأمر من الثلاثي

ماضي الفعل الرباعي وأمره ومصدره

ماضي الفعل الخماسي والسداسي

وأمرهما ومصدرهما

صيغتي التعجب والتفضيل

---

---

ال التعريف

الأسماء المبدوءة بهمزة،

ما عدا المذكور في همزة الوصل

ابن وابنة – امرؤ وامرأة – اسم – است

اثنان واثنتان واثنين واثنتان

-------------------------



[1] ) لم يكن للعرب في بداية الأمر بحرف يرمز إلى الهمزة، إذ كانوا يرمزون إليها بنقطة كبيرة أو بنقطتين وبلون يخالف لون المداد. ولما جاء الخليل بن أحمد الفراهيدي، لاحظ قرب مخرج الهمزة في النطق من مخرج العين، فرمز إليها برأس العين (ء).

[2] ) تكتب همزة القطع فوق الألف إن كانت مفتوحة أو مضمومة، وتحت الألف إن كانت مكسورة.

[3] ) وذلك للدلالة على الوصل، فكأن هذا الرمز (صاد صغيرة) يدل دلالة فعل الأمر "صل".

[4] ) لغة في "ابن".

[5] ) أما إذا دخلتها "ال" التعريف وكانت علما على اليوم الثاني من الأسبوع فإن همزتها تصبح همزة قطع (في رأي البعض).

[6] ) اسم وضع للقسم، نحو: "ايمن الله" أي: "ايمن الله قسمي".

[7] ) أي "ايمن" وتستعمل استعمالها.

[8] ) أما إذا دخلت همزة الاستفهام على اسم معرّف بـ"ال" فيستعاض عن همزة الاستفهام بعلامة مد، توضع فوق همزة الوصل، نحو: "آللعلم الذي جاء؟"

[9] ) أما إذا لم تكن صفة، أي إذا جاءت خبرا أو عطف بيان، فإن همزتها تثبت، نحو: "إن خالداً ابن الوليد".

[10] ) يقصد بالعلم هنا العلم المفرد، نحو: "خالد بن الوليد"، والعلم المركب، نحو: "سعيد بن عبد الله"، والكنية، نحو: "عمر بن أبي ربيعة"، واللقب، نحو: "هاشم بن زين العابدين".

[11] ) إذا وقعت كلمة "ابن" في أول السطر فإن همزتها تكتب ولو كانت بين علمين.

[12] ) والحذف هنا جائز غير واجب. وتحذف همزة "ابنة" أيضا بعد حرف النداء. ومن العلماء من يعاملها معاملة "ابن" في غير النداء أيضا.

2008/07/03

نوادر الكتب العربية في أرشيف انترنت, روابط قيمة

لحظات نادرة كتلك حينما تقع عيناك على كتاب مثل هذا, هل كان باستطاعتنا مشاهدة هذا الكتاب بسهولة. اتخيل محاولات الكثيرين للاطلاع على الكتاب و مشاهدة نسخة منه, مثل هذه النسخة تجدها بين مئات الكتب وسط مئات الأرفف, فى جامعة ما فى مكان ما من هذا العالم, اليوم تستطيع أن تضغط على هذا الرابط لتشاهد الكتاب و ربما تقوم بحفظه عندك لو أحببت, تخيل كيف أن هذه المشاريع لا تحمل فقط إفادة لأصحابها, بل تحمل إفادة لكثير من الناس.

أمثلة من الكتب التى عثرت عليها على الموقع, يمكنك ان أيضا أن تجد الكثير لو استخدمت كلمات بحث جيدة و مع قليل من الصبر, لو وجدت روابط كتب جيدة, شاركها مع غيرك لتعم الفائدة.

1- كتاب الصلوات العامة , طبعة كنيسة إنجلترا عام 1902
2- تجميعات من اللغة العربية, طبعة لندن مابين عامى 1885 و 1890
3- أمثال و معانى لقمان الحكيم, ترجمها عن العربية الى البرتغالية و العبرانية الفقير يوسف بن عوليال طبعة عام 1889
4- تاريخ الحكماء لابن القفطى, طبعة 1919
5- حواديت عربية معاصرة الجزء الأول, طبعة ليدن 1905
6- مختارات من الأدب الجغرافى العربى, طبعة 1907
7- شرح ديوان الحماسة لأبو زكريا يحيى بن على التبريزى, تاريخ الطبع مجهول.
8- ديوان المفضليات, طبعة 1918 أوكسفورد
9- دليل للهجة العامية السورية باللغة الانجليزية, طبعة 1901
10- دروس قراءة بالعربية, طبعة 1854
11- النحو العربى, طبعة 1922
12- الجزء الحادى و العشرون من كتاب الأغانى,وقف على ضبطه و تصحيحه العبد الفقير ردلف برنو الامركانى طبعة ليدن 1888
13- تسهيل التحصيل, طبعة ليسيج 1911
14- الصحافة العربية فى مصر, طبعة 1899
15- الجزء الأخير من تجارب الأمم لمسكويه, طبعة 1915
16- المجلد الرابع من ألف ليلة و ليلة, طبعة بولاق 1863
17- كتابات انجيلية مشكوك فى نسبتها, طبعة 1901
18- إحصائية غرب فلسطبن, طبعة 1881
19- دليل عملى للنحو العربى من وضع أحمد فارس الشدياق, طبعة 1891
20- العوامل فى النحو, وضع عبد القاهر بن عبد الرحمن الجرجانى, طبعة 1814
21- الجزء الأول من فتوح الشام, تألبف الواقدى, تحقيق العبد الفقير وليم ناسو ليس الايرلندى, طبعة 1854
22- مقامات الحريرى, طبعة 1897
23- ديوان الصحابى حسان بن ثابت الأنصارى, طبعة 1910
24- أساسيات العربية العامية المغربية, طبعة 1900
25- باكورة السعد المعروفة برسالة ابن أبى زيد, وضع عبد الله بن أبى زيد القيراونى, طبعة 1906
26- شرح سفر دانيال,لأبى على حسن البصرى طبعة 1887
27- منهاج الطالبين, للنووى , طبعة 1882
28- المتوكلى للسيوطى, طبعة 1924
29- اصل السورى الحديث, تعريب خليل عساف بشارة, طبعة 1914
30- رحلة ابن جبير, طبعة 1907
31- الجزء الثانى من كتاب الطبقات الكبرى لابن سعد, طبعة 1905
32- وثائق مسيحية باللغة العربية, طبعة 1927
33- شرائع اناسيوس السكندرى, طبعة 1904
34- مختارات الترجمة, تأليف جورج روب و محمد حمدى, سلسلة كتب مكملان المصرية, طبعة 1916
35- ملاحظات على شعر ميسون بنت جندل الفزارية, طبعة 1865
36- بقايا اللغة العربية فى الأسبانية و البرتغالية, طبعة 1810
37- ترجمان الأشواق, ابن عربى, طبعة 1911
38- الجزء الاول من كتاب البدء و التاريخ, لأبى زيد أحمد بن سهل البلخى, طبعة 1899
39- كتاب البخلاء, الجاحظ, طبعة 1900
40- الكتاب المختصر فى حساب الجبر و المقابلة, تصنيف الشيخ الاجل ابى عبد الله محمد بن موسى الخوارزمى, طبعة لندن 1830
41- تاريخ الشيخ أبى صلح الأرمنى, طبعة 1895
42- جزء من مقدمة ابن خلدون, طبعة 1905
43- حياة محمد, للأستاذ محمد حسين هيكل طبعة 1935
44- المرثية لذى الهمة الوفية المستيقظ فى الأمة الهندية, نظم ادورد هنرى بامر
, طبعة 1868
45- علم الدين, تأليف على مبارك, طبعة 1882
46- كتاب البلدان, لليعقوبى , طبعة 1860
47- الرسالة القشيرية, طبعة 1870
48- ديوان نزهة النفوس و زينة الطروس, نظم اسكندر ابكاريوس, طبعة 1883
49- مختارات من صحيح البخارى, طبعة 1906
50- كتاب اللمع فى التصوف, تأليف أبى نصر عبد الله بن على السراج الطوسى, تحقيق رنولد الن نيكلسون طبعة 1914
51- محاسن المجالس, لابن العارف, طبعة 1933

من الاشياء الجديرة حقا بالذكر أن أول كتاب عربى مطبوع كان كتاب صلوات الساعات طبع فى فانو بايطاليا عام 1514, لمزيد من المعلومات حول أوائل الكتب العربية المطبوعة زر الرابط التالى

هذه المقالة منقولة بتصريح من مدونة دمياط في القلب للمهندس السيد طه, جزيل الشكر.

2008/07/01

روابط مفيدة لمحبي اللغة العربية

مجموعة روابط مفيدة لمحبي اللغة العربية و الراغبين في اتقانها, لم أكن يوماً من محبي النحو رغم عشقي للعربية ربما بسبب الطريقة التي علمونا بها و المعلمين الذين يضرب بهم المثل في السذاجة على عكس معلمي الانجليزية المتأنقين ككتب الانجليزية الملونة. أتمنى أن تكون انترنت فرصة لتعويض ما فقدناه في المدرسة.

مجموعة روابط أكبر تخص اللغة العربية تجدونها في مفضلتي تحت وسمي arabic + language

2008/06/27

التحصين الثقافي

التحصين الثقافي

الاختلاف بين الأمم أمر ضروري حتمته الطبيعة البشرية والقوانين الاجتماعية التي تتحرك الشعوب في فلكها أفرادا وجماعات ...والاختلاف الايجابي يدعو إلى التجديد والإبداع والابتكار ويدفع الحياة الإنسانية إلى التطور والتقدم...ولا يتم ذلك إلا بضوابط لا تخطئها عيون الفاقهين منها الانفتاح المحسوب على الأمم الأخرى أخذا وعطاء دون تذاوب أو اندماج يلغي خصائصنا بحيث نأخذ من الأمم الأخرى ما يروق لعيوننا لا ما يراد لنا أن نراه، وبحيث يكون تعاطينا مع الأمم الأخرى تعاطي من يأخذ منها في يسر ما لا يتحرج منه، وتعاطي من يعطيها شاعرا بالندية...فما بال أمتنا صارت تفكر بطريقة الدخول في جحور الضباب؟!

فحين نتلفت نبحث عن الأمم الأخرى من حولنا نجد كثيرا من الأمم أبقت على خصائصها الثقافية متحصنين بتراثهم وقيمهم وغالبا ما تكون تلك القيم قيم إنسانية فالهند والصين واليابان ما تزال متحصنة ببعض تراثهم رغم قسوة الحملات التغريبية شأنها شأن بلادنا العربية إلا قليلا، وحين ندعو قومنا للمحافظة على تراثهم محافظة بصيرة واعية فإننا لسنا بدعا بين الأمم، وحينما ننفتح على الأمم الأخرى فإننا نرجو أن يكون انفتاحنا محسوب بضوابط دقيقة بحيث نأخذ من الأمم الأخرى ما يروق لعيوننا لا ما يراد لنا أن نراه، وبحيث يكون تعاطينا مع الأمم الأخرى تعاطي من يأخذ منها في يسر ما لا يتحرج منه، وتعاطي من يعطيها شاعرا بالندية كما ذكرنا آنفا.

وحين نتلفت ننظر ما أصاب أمتنا نجد عجبا ويكفي أن نلقى نظرة لأحوالنا الداخلية في مصر على سبيل المثال سوف نجد أخلاطا لا رابط بينها ففي مصر كما يقول توفيق الحكيم تعليم أجنبي وحكومي وأزهري ودرعمي وجامعي وخارجي، ولدينا أحياء أوربية وأحياء وطنية وأحياء مختلطة ولدينا مطربشون ومعممون وحفاة ومحتذون ومقبقبون ولابسو الزى الإفرنجي والزى البلدي والزى المختلط أي طربوش ومعطف وجلباب أو طاقية وبيجامة وقبقاب ...كل هذا الخلط في الأوضاع والتعليم والتربية والإطار الذي يعيش داخله الناس في بلادنا جعل لهم بالضرورة عقليات مختلفة كل عقلية تفكر تفكيرا خاصا وترى الدنيا من زاوية منفردة.

صرنا نجتهد في التشبه بالغرب تشبها أعمى لا بصيرا ويا ليت قومي تشبهوا بهم في الإبداع والابتكار وفي كسب الدنيا وفي اكتساب المعارف والعلوم وفي تحصيل أسباب التكنولوجيا إلا أنهم تفننوا في تقليد الغرب في كل شيء سوى ذلك وصاروا يتتبعون سنن الغرب حتى إنهم لو دخلوا جحر ضب لدخلوه عن عمى وتقليد غبي ومما يغيظ النفس أن ترى بعضهم يرى التقدم في الشكل لا المضمون ويرى الأخذ عن الغرب في المظاهر لا في التكنولوجيا والمعارف!!

وفي هذا الصدد نتفهم تحذير النبي صلى الله عليه وسلم لنا من هذا السير حين قال: لا تقوم الساعة حتى تأخذ أمتي بأخذ القرون قبلها شبراً بشبرٍ وذراعاً بذراعٍ، فقيل: يا رسول الله كفارس والروم ؟ فقال: ومن الناس إلا أولئك ؟ رواه البخاري.

مقترحات لتفعيل التحصين الثقافي

وقد يقول قائل: حسنا، قد علمنا فماذا نفعل؟ وهو تساؤل واع نرجو له جوابا عمليا تتصدر المشهد فيه أمتنا بمجموع مفكريها المخلصين لا أدعياء التفكير البلهاء وهم للأسف كثر في مياديننا الإعلامية، وهذى مقترحات عساها تسهم في تحصين ثقافي ايجابي مستمر:

1 دراسة الخطاب الإلهي كما هو في منابعه الصافية وأقصد بذلك الوحي القرآني في التعرف على معرفة تاريخ الحضارات وأسباب قيامها وسقوطها والتعرف على أسباب نهضتها...وفي هذا الصدد نتفهم قوله تعالى {قُلْ سِيرُواْ فِي الأَرْضِ ثُمَّ انظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ{ الأنعام11، وقوله تعالى {قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ}النمل69، وقوله تعالى {قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ {العنكبوت20

2 إنشاء فرع من فروع الثقافة الإسلامية يسمى مرحليا بفقه السنن الحضارية، يهتم بدراسة الخصائص المكينة لأمتنا، سواء الخصائص النفسية أو الحضارية أو الثقافية أو الاجتماعية... وههنا دور للمفكرين بتزويد مكتبتنا العربية بمثل هذه الدراسات وتجميعها في مؤلف واحد تفيد منه الأجيال القادمة.

3 إنشاء مراكز للبحوث والمعلومات على غرار المركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية بحيث تهدف إلى جمع المعلومات وإجراء البحوث فيما يتعلق بدراسة الظواهر الطارئة على مجتمعاتنا وتقدير مكاسبها ومضارها، وتحديد المصطلحات الحضارية المستحدثة وتوحيدها بحيث يسهل دراستها والبحث عن بدائلها في تراثنا وتفعيل ذلك حتى تصير مرتكزا من مرتكزات المنظومة المعرفية التي يفيد منها المربون والمعلمون والاجتماعيون والأكاديميون كل في ميدانه وتخصصه.

4 حصر أهم القيم الإنسانية (كالحرية واحترام حقوق الإنسان والعدل والتسامح...وغير ذلك) وتوريث تلك القيم لأجيالنا الحالية والقادمة عبر وسائل فعالة كمناهج التعليم مثلا بحيث تتعدد ميادينها من الأسرة إلى المسجد إلى النادي إلى المدرسة ووسائط الإعلام المرئية والمقروءة والمسموعة ...

5 الحفاظ على لغتنا العربية وحمايتها من حملات التغريب المتعمدة عبر وسائل يعرفها المتخصصون نذكر ههنا بعضا منها على سبيل المثال لا الحصر:

في الجانب التشريعي والقانوني نوصى بتجريم أي استخدام للغات الأخرى في حياتنا العامة سواء المهنية أو الإنتاجية كتجريم استخدام الأسماء الأجنبية وبكتابة أجنبية عند إنشاء مصانع أو محلات تجارية...

وفي الجانب التعليمي نوصى بتدريس العلوم باللغة العربية وتعريب بقية العلوم التي ما تزال تدرس بلغة أجنبية مع قيام الفاقهين بتعريب تلك العلوم من الآن وليس مستقبلا فضلا عن توجيه عناية المدرسين بالمدارس والجامعات على ضبط اللسان عند الشرح والتدريس باللغة العربية السليمة، والعمل على تصدير برامج تعليم العربية لغير الناطقين بها بطريق سهلة وشائقة...

وفي الجانب الإعلامي نوصى بالتزام الحديث بالفصحى السهلة دون تقعر في الصحافة المحترمة والإعلام المرئي والمسموع وحظر استخدام العامية...

وفي الجانب الإنتاجي وأقصد به الإنتاج المادي والاقتصادي باستحداث منتجات صناعية ذات أسماء عربية سهلة ومعبرة لا سيما الإنتاج التقني فلقد أحيت الصين واليابان والكيان الصهيوني لغاتهم بإنتاجهم المادي ...ولعمري إن هذا هو الجانب الأهم.

وفي الجانب الأدبي والإبداعي ونقصد به التأليف والإبداع القصصي والشعري والفني بصفة عامة للفت أنظار العالم إلى لغتنا الجميلة وتصدير ذلك للعالم أجمعين...ونريد لذلك الإبداع أن يكون بلساننا نحن بقيمنا نحن بثوبنا نحن بتاريخنا وإرهاصاته الخاصة بنا بمعاييرنا الشرقية لا بمعايير الغرب بعيوننا نحن لا بعيون الغرب...ألا إنه لا قيمة لنا حين نتحدث بالعربية ولا نفكر إلا بعقول غربية!!

وكم نرجو لهذا الإنتاج أن يكون معبرا عنا بلغتنا ومفرداتنا بعيدا عن مصطلحات الغرب وعقوله والمسألة ليست اعتسافا وفرض العربية بالقوة لكنها محاولة بصيرة لوضع الأمر في نصابه وفي مكانه بعقل يقظ ومرن يصحبه وجدان وتقدير بصير لمكانة هذه اللغة ودورها في الحفاظ على الهوية والتعبير عن ذاتنا تواصلا مع الآخرين من منطلق هانحن ذا وليس التقليد والتفكير بعقول الآخرين.

6 فضح أذناب الاستخراب المسمى كذبا الاستعمار أولئك الذين يشيعون أن ما تعلموه هو معيار عام لكل إنجاز حضاري يصلح لكل أمة مهما كانت عقيدتها ومعادلتها الاجتماعية وتبيان أن أولئك الأذناب مهزومون نفسيا وداخليا بتبعيتهم للغرب، وعماهم عن رؤية ما هو نافع وجميل من تراثنا، أولئك الذين نرى أقلامهم ونسمع - كارهين - حناجرهم حين تصيب أمتنا نصرا بالتهوين من نصرنا، وحين تصيب أمتنا كبوة بإعلاء قيم بني صهيون علينا...والمعركة ههنا ليست يسيرة فأولئك تفتح لهم المنابر، وما يزالون يتبوءون مراكز قيادية في منابر إعلامية متعددة...ونحذر ألا تستغرقنا المواقف الدفاعية في معركتنا الثقافية مع هؤلاء فيصير كل جهدنا في الرد على شبهاتهم دون وعي بآلية الصراع، والتحكم بإدارته، فنتحول من أن نكون أحد أطراف الحوار المستخدمين لأدواته إلى أداة للحوار وميدان له، ونخضع لتحكم الآخر بتفكيرنا، ونشاطنا، بحيث يصبح الزمام بيده، فيكفي أن يلقي إلينا بالتهم التي يريد ويحدد الزمان الذي يختار، ومكان المعركة التي تناسبه، ونحن ما علينا إلا رد الفعل، والاستجابة المرسومة مسبقاً، وبذلك يتحكم بساحة تفكيرنا، وبنوع نشاطنا، ومجال فعلنا، ويفقدنا زمام المبادرة، وتصير حياتنا، رد فعل عفوي بعيداً عن الفعل المختار على حد قول د/ عمر عبيد حسنة

7 التحول إلى الهجوم على الذين يحاربون قيمنا وتراثنا مرة باسم الإرهاب، وأخرى باسم الأصولية دون انفعال بغيض ينسينا هدفنا من إدارة الصراع لتحصين ثقافتنا وتراثنا وقيمنا مع محاولة إبراز قيمنا الإنسانية الجميلة ومدى مواءمتها للاستقرار في الأرض.

8 تشجيع أبنائنا ومعارفنا وطلابنا على دراسة العلوم التطبيقية، والإنسانية لخدمة تراثنا وقيمنا وأمتنا وترسيخ قيمة حاجة الأمة إلى مثل هذه العلوم للبناء والنهوض.

9 تبيان موقف الساسة الغربيين من القيم الإنسانية حين تتعلق بنا فهي قيم تكيل بمكيالين وهاهو موقفهم من حكومة حماس المنتخبة، وهاهو موقفهم من علمائنا في بلادهم إذا أرادوا أن يفيدوا بعلمهم بني قومهم، ويعجبني قول د/ عمر عبيد حسنة إن اليد التي تمنح المسلم الحرية هناك، هي اليد نفسها التي تمنعها هنا، ليتم الاستقطاب، والتحكم من جانب، ولإعطاء دليل عملي واقعي على أن حضارة الغرب بعطائها تتميز عن حضارة المسلمين فتهفو النفوس إليها وتهاجر الأجنة إلى بلادها.

سيد يوسف

معاني إنسانية